نحو رؤية استراتيجية للإصلاح الإداري

المؤلفون

DOI:

https://doi.org/10.58963/qausrj.v1i3.17

الملخص

بدأ اليمن بعد تحقيق الوحدة اليمنية في مطلع التسعينات عهداً ديمقراطياً جديداً مستفيداً من تجارب الماضي لنظامين سياسيين مختلفين في بلد واحد و ظروف اقتصادية واحدة وان كان هناك تباين نسبي في مستويات الدخل والحرية الاقتصادية وتبع قيام الوحدة العمل على دمج المؤسسات الاقتصادية والسياسية التي كانت قائمة في الشطرين بما فيها من ايجابيات وسلبيات وان كانت تلبي في بعدها السياسي تذويب المؤسسات لتصبح كيانا واحدا.

كان لتمزق البلاد أثر بالغ في تدني البنى التحتية الإدارية والبنى المادية على حد سواء،كما أدى النزاع على السلطة إلى تجميد عملية التكيف الطبيعي في المجال الإداري وعزل الإدارة طوال عقدين من الزمن عن التطورات والإنجازات في عالمي التكنولوجيا والاتصالات وفي مجال الخبرات العلمية التي تدفع بالعديد من البلدان نحو التخلص من القيود والشكليات التي تلقي بظلها على بعض الأعمال الحكومية، وتفسح المجال أمام المبادرة الفردية، وتعمل على تسهيل وتبسيط عملية اتخاذ القرارات الإدارية. وكانت النتيجة، بالإضافة إلى تراجع الأداء الإداري، أن الإجراءات الإدارية والإجراءات المتعلقة بالوظيفة العامة لم تعد منسجمة مع متطلبات المجتمعات الحديثة.

وقد أدى ذلك إلى ظهور بعض الأمراض الإدارية.. منها أن ملامح ضعف الأداء التي ظهرت على الإدارة وضعت الجهاز الحكومي أمام مشكلة عدم القدرة على تنفيذ مهامه بالكفاءة المطلوبة للقيام بدوره في عملية النهوض الاقتصادي والاجتماعي، ومن ثم ظهر إجماع لدى القطاعين الخاص والعام على السواء.. على أن مواطن الضعف والقصور التي تعاني منها الإدارة تقف حجر عثرة في وجه النمو الاقتصادي للبلاد وعلى الأخص تلبية ما يخص حاجة المواطنين، وزاد الطين بلة تحميل كل طرف للآخر مسؤولية تردي الإدارة خصوصا عندما اشتركت الأحزاب السياسية في تشكيل الحكومة كائتلاف.

من هنا، وعت الدولة أن تطوير الإدارة وتحديث نصوصها وإجراءاتها وتطوير أساليب عملها ، يعتبر المدخل الصحيح والوحيد لتحفيز استثمارات القطاع الخاص وترغيب المستثمرين العرب والأجانب لتوظيف أموالهم في الداخل.. خصوصاً بعد حل مشكلات الحدود وترسيمها مع دول الجوار والاتجاه في طلب الانضمام إلى تجمع دول مجلس التعاون الخليجي للدخول في تحالف اقتصادي إقليمي بما تشكله اليمن من بعد طبيعي وجغرافي لمسارات الاقتصاد الإقليمي.

نحو رؤية استراتيجية للإصلاح الإداري

المقاييس

يتم تحميل المقاييس...

التنزيلات

تنزيل البيانات ليس متاحًا بعد.

المراجع

جيمس تشامبي :إعادة هندسة الإدارة، ترجمة عبد الرحمن الهيجان، إصدارات معهد الإدارة العامة بالرياض ، 1424هـ.

منذر المصري: العولمة وتنمية الموارد البشرية، مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية، 2004م.

خالد حسن زروق: تنمية أداء وحدات التنمية الإدارية، معهد التنمية الإدارية، الإمارات العربية المتحدة، 2007م.

وزارة التخطيط والتعاون الدولي : تقرير التنمية البشرية، 2004، صنعاء ،

وزارة الخدمة المدنية والتأمينات، مشروع تحديث الخدمة المدنية، صنعاء 2005م.

البنك الدولي: التقرير السنوي، 2006م.

المؤتمر الشعبي العام: برنامج مرشح المؤتمر الشعبي في الانتخابات الرئاسية، صنعاء 2006م.

عبد الحكيم الشرجبي، أهمية الإصلاحات ومكافحة الفساد في اليمن (نحو بلورة لرؤية المانحين)، أستاذ علم الاجتماع المشارك جامعة صنعاء.

محمد مغرم، رؤية قانونية للبناء المؤسسي للدولة اليمنية في إطار استشراف التحديات التي تواجه الفترة الرئاسية القادمة2006-2013م، مقدمة لمنتدى التنمية السياسية، صنعاء.

توني بيرهيجن نبلينا بريوبوفا: التغلب على الظروف المعاكسة، المجلة الدولية للعلوم الإدارية إصدار معهد التنمية الإدارية، الإمارات العربية المتحدة، المجلد 12، 2007م.

يوسف عيسى الصابري: إدارة التنمية، المجلة الدولية للعلوم الإدارية، مجلد1، مارس 1996م.

منشور

01-08-2008

كيفية الاقتباس

الفقيه أ. و. غ. ف. (2008). نحو رؤية استراتيجية للإصلاح الإداري . مجلة جامعة الملكة أروى, 3(3), 25. https://doi.org/10.58963/qausrj.v1i3.17

Plaudit